RN Press Release: Syria Beyond Geneva

29/06/2012

Prof. Sadek Jalal al-Azm and Prof. Chibli Mallat of Right to Nonviolence issued the following statement (Arabic text below): 

1. No national unity cabinet is possible with any of those who participated in the mass crimes since the nonviolent beginning of the Syrian Revolution in March 2011.

2.  The UN-Arab League’s envoy Plan (hereinafter Plan) is structurally flawed from its inception. It ignored a major achievement reached by the Syrian Revolution and endorsed by the Arab League: the forced stepping down of the dictator. This achievement of the Syrian revolution is not negotiable.

3.   Crimes of the scale committed by Syrian officials and their hirelings cannot go unpunished. This is the other major flaw of the Plan. There is no place for discussion with the dictator other than the modalities of his surrender to justice. The only compromise that can be discussed with regime officials is for international assurances against the death penalty through an international or mixed tribunal, and the protection of members of the families of those responsible so long as these members have not participated personally in the killings, disappearances and torture. Criminal accountability also applies to the armed resistance.

4.   The Plan was responsible for the increased militarization of the revolution in Syria. Speaking of ‘civil war’ is callous and puts killers and the innocent population on the same moral footing. By giving renewed consideration to an isolated dictator, the Plan has enhanced sectarian strife and the risks of a regional war. The Syrian dictator’s refusal to step down was callously encouraged by his recognition through the Plan.

5.   Establishment of free-from-fire, no-kill zones is imperative in all the cities that have been freed from the dictator’s grip. A zone of non-military action for the Syrian regime must be immediately drawn over Aleppo, Homs, Hama, Idlib, and Deraa and other cities secured or about to be secured by the Revolution to establish a new provisional government for Syria. Turkey must therefore do the right thing in the wake of the killing of its pilots: it is not a matter of fortifying a border, it is a matter of protecting the freed cities and villages of Syria from artillery and other unconscionable use of military power by the regime against its population.

6. It is better not to have a meeting in Geneva that falls short of these principles. Unprincipled diplomacy needs to be held accountable.

 

  بيان صادر عن مكتب منظمة الحقّ باللاعنف

 من البروفسور صادق جلال العظم والبروفسور شبلي ملاط

1-لا محل لحكومة وحدة وطنية في دمشق تضم أي شخص من المشتركين بالجرائم المرتكبة منذ اندلاع الثورة السورية السلمية في آذار 2011.

2-إنّ الخطة المتبعة من مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية ( المشار اليها في هذا البيان ب”الخطة”) مغلوطة في أساسها لأنها تتجاهل الطلب الأهم التي كانت الجامعة العربية قد توصلت اليه: إزاحة الحاكم المستبد. لا مجال للعودة عن هذا الانجاز الاساسي الذي حققته الثورة السورية.

3-الجرائم التي ارتكبها المسؤولون السوريون وجلاوزتهم بحجم لا يمكن أن تبقى إثره بلا عقاب. هذا هو الغلط العضال الثاني في الخطة. فلا حديث مع المستبدّ عدا التدابير الآيلة الى تسليم نفسه للعدالة. إن التسوية الوحيدة مع المسؤولين عن الجرائم الفظيعة التي ارتكبوها ممكنة فقط في درء حكم الاعدام في محاكمة دولية أو مختلطة ، والذود عن أقرباء المسؤولين الذين لم يشتركوا في القتل والاخفاء والتعذيب. وهذا المبدأ يطبق أيضاً على الثورة المسلحة.

4-الخطة مسؤولة عن تكثيف تسلح الثورة في سوريا، والحديث عن الحرب الاهلية توصيفٌ صلِف يضع القتلة وجلّ الشعب البريء على القدم الادبي والقانوني نفسه. فبإعادها الاعتبار لدكتاتور كان معزولاً، وتشجيعها بمحاورته وتجاهل مسؤوليته الجنائية ، ضاعف القائمون على الخطة من المنحى الطائفي ومخاطر الحرب الاقليمية التي يعمل عليها الحاكم السوري تسويفاً لطلب الثورة المستقر تنحيته عن السلطة .

5-إن إقامة مناطق حرة من القتل والقصف الحكومي حاجة ملحة في جميع المدن والضيع القابلة للتحرير من قبضة النظام، ولا بدّ من تحقيقها فوراً  في منطقة واسعة لحماية المدنيين تمتد من حلب وحمص وحماه وادلب ودرعا وجلّ المناطق المحررة أو المقبلة على التحرّر، لاتاحة المجال لحكومة من أهلها فيها . وعلى تركيا أن تقوم بالعمل الصحيح غداة قتل طيّارَيها، فالموضوع ليس تحصين حدودها بل منع المدن المنكوبة والبلدات المحررة من قصف النظام واستعمال القوة  ضد الناس بلا هوادة .

6-من الأفضل الإحجام عن اجتماع في جنيف قاصر عن هذه المبادئ ، وعلى الدبلوماسية التي تتجاهل الحقوق الانسانية البديهية أن تعرف أنها مسؤولة عن تقصيرها.

 

Previous post:

Next post: