بيان – تهنئة ثورة النيل في خطّها مستقبل للشرق الأوسط حراً من العنف

11/02/2011

ثورة النيل

يهنئ المواطنون الديمقراطيون المؤمنون باللاعنف سبيلاً للتغيير أهلهم الأبطال في مصر على خطّهم مستقبل المنطقة بالثورة السلمية كرّسها سقوط فرعون. اليوم الحادي عشر من شباط فبراير 2011، تنضمّ ثورة الياسمين إلى ثورة النيل لتقنع العالم بأن اللاعنف قادرٌ على إسقاط هرم الاستبداد في القمّة.

وانتصار ثورة النيل نتيجة عقود من مقاومة الدكتاتورية والتعذيب والسجن والإهانة ، واستشهاد أكثر من  ثلاث مئة من أصدقائنا منذ اندلاع الثورة في 25 كانون الثاني- يناير. لا بدّ من محاسبة المسؤولين على قتل الأبرياء العزّل يه ، ومنظمة الحق باللاعنف بدأت تساعد الضحايا على الانتصار لحقهم الأبلج ، داخل الأمم وفي الفضاء الدولي ، في المحاسبة والتعويض.

ثورة النيل بداية لحقبة جديدة في منطقتنا ، ينجح فيها العمل اللاعنفي الهادف على تقهقر الدكتاتوريات والعتاة ، وتمدّنا بوعد حلول الديمقراطية في حياتنا المنظورة في الشرق الأوسط بأسره ، وبإنهاء الحروب العابثة فيه ، وبمشاركة المواطن الكاملة ، في مساواة تامّة بين الناس ، لصنع مستقبل دولته.

هو يوم ثورة النيل منتصرة لنا جميعاً لحقّ الإنسان بالفرح في الحياة العامّة.

فلنفرح اذاً ، ولنبدأ بإشادة مؤسسات الحرّيّة والعدل في بلادنا قاطبةً.

شبلي ملّاط

رئيس منظمة اللاعنف

 

Previous post:

Next post: